logo
  أول برنامج من نوعه للتأهيل والدعم النفسي لطلاب المدن الجامعية بعين شمس

أكد أ.د. عبد الوهاب عزت نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة والقائم بأعمال رئيس الجامعة أن الجامعة تحرص دائماً على تقديم كل الأمكانيات المادية والدعم النفسى لأبناءها الطلبة المقيمين بالمدينة الجامعية . وذلك لمدى اهمية البناء النفسي للطلبة وعدم احساسهم بالغربه نظراً لبعدهم عن ذويهم .

جاء ذلك خلال الاجتماع التحضيرى لبرنامج التأهيل والدعم النفسى لطلاب المدن الجامعية والذى عقد صباح اليوم بقصر الزعفران تحت اشراف قطاع شئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة بالتعاون مع قطاع شئون التعليم والطلاب بالجامعة .

وأضاف  أ.د عبد الوهاب  أن دور الجامعة فى حياة الطالب لابد أن لا يقتصر على تقديم العلم والمسكن  والغذاء فقط بل تقديم الدعم والإرشاد النفسى لهم والذى لا يقل اهمية عن التعليم .

وأشار أ.د. سعيد خليل عميد كلية التربية أن برامج الدعم النفسى للطلبة موجودة  بالعديد من الجامعات العربية نظراً لأهميتها فى تطوير العملية التعليمية موضحاً أن جامعة عين شمس تعتبر أول جامعة مصرية تقدم  هذا البرنامج حيث يعد التطبيق الأول للمشروع بمثابة تطبيق تجريبى لنظام الدعم النفسي والاجتماعى لطلاب المدن الجامعية في كافة الجامعات المصرية.

وقد استعرضت أ.د. ايمان فوزى مديرة مركز الأرشاد النفسى أهداف البرنامج الذى

™    يتبنى استراتيجية تستهدف توفير الرعاية النفسية والإجتماعية لطلاب المدن الجامعية، وبناء نظام دعم نفسى يكفل لهم الحماية ضد مؤثرات المجتمع في غياب الرعاية والرقابة الأسرية، كما يهدف البرنامج  إلى تحقيق التوافق النفسي والاجتماعى والدراسى للطلاب الملتحقين،وإلى رفع كفاءة المدن الجامعية والقائمين عليها، كذلك فحص الطلاب المتقدمين للإلتحاق بالمدينة الجامعية لتحديد درجة اللياقة النفسية للانخراط في مجتمع المدينة الجامعية، والتشخيص المبدئى للمشكلات التى يمكن أن تحول دون التوافق النفسي والاجتماعى للطلاب وتقديم برامج التوجيه والإرشاد والتوعية التى تضمن الاندماج السلس بالمجتمع الجامعى.

بالإضافة إلى وضع خطط للمشاركة الفعالة للطلاب في أنشطة ونظم المدينة الجامعية ووضع نظام للرعاية النفسية يتيح التعامل مع المشكلات النفسية والاجتماعية والدراسية التى قد يتعرض لها الطلاب إلى جانب وضع نظام لضمان جودة البرنامج يتضمن جوانب بحثية، وتقييم يعتمد على تطبيق المعايير.

كما أكد الأستاذ صلاح عبد العظيم أمين عام الجامعة على أن التعاون بين ادارة الجامعة والإساتذة المتخصصين والمشرفين على العمل بالمدينة الجامعية يعد اهم وسيلة للحفاظ على تقديم كل الإمكانيات للطلبة ومواجهة تحديات المجتمع لعدم تفاقم اى مشكلات.

وأضاف الأستاذ سمير عبد الناصر عثمان  أمين الجامعة المساعد لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، إن الاجتماع الذي يعقبه عدد من ورش العمل يهدف الى تعريف الطلاب الجدد بطبيعة الحياة الجامعية وتأهيلهم للأندماج في المدينة الجامعية والسعى الى تحديد المشكلات والحصول على أكبر قدر من المعلومات عن الطلبة وكيفية تكييفهم مع طبيعة الدراسة الجامعية واختلافها عن الدراسة بالمدرسة بالإضافة الى اختلاف البيئات والعادات والتقاليد لتكون بمثابة العائلة البديله لهم ، إلى جانب الى تعريفهم بالأنشطة الطلابية المختلفة فنيا وثقافيا ورياضيا.

وأضاف الأستاذ محمد الديب أمين الجامعة المساعد لشئون التعليم والطلاب أن هذا البرنامج يعد أحدا الخطوات الإيجابية التى تقدمها الجامعة مع بداية عام دراسى جديد سعياً منها الى حماية الطالب  من التعرض لأي مشاكل نفسيه وتأهيله لمواجهة سوق العمل بعد التخرج ، وأشار الديب  الى أنه سيتم  عقد عدد من ورش العمل لتأهيل الإخصائيين الاجتماعيين بالمدن الجامعية على كيفية التعامل مع مشكلات الطلاب الجدد والقدامي وكيفية حلها وتقديم المساعدة لهم في مختلف جوانب الحياه الجامعية.

عقد الاجتماع بحضور مديري عموم المدن الجامعية وإدارات التغذية والإخصائيين والمشرفين الاجتماعيين.