logo
عينات  تشريحية حقيقية في دورة جراحات كسور الطرف السفلى  بطب عين شمس

نظمت كلية الطب جامعة عين شمس بالتعاون مع الجمعية الدولية السويسرية للكسور دورة تدريبية تحت عنوان " جراحات كسور الطرف السفلى  " بهدف تطوير طرق التثبيت الداخلي بصفة عامة، وتطوير طرق تثبيت العظام.

وأوضح أ.د. عبد الفتاح سعود أستاذ جراحة العظام ومدير العلاقات الدولية ورئيس المركز المصرى للتدريب على الجراحات بكلية الطب أن الكلية تحتوي على أحد أهم المعامل التشريحية في الشرق الأوسط وهو نتاج تعاون أقسام الجراحات وقسم التشريح ويتم فيه التدريب اليدوي على الجراحات حيث تقوم فكرته على استخدام عينات تشريحية حقيقية فيشعر المتدرب وكأنه يجري عملية جراحية حقيقية ولكن بشكل آمن دون وجود خطورة على المرضى، وهي فكره رائده دخلت مصر وكلية الطب لأول مرة في 2007، ويقدم المعمل من خلال المركز المصري للتدريب على الجراحات خدماته للمتدربين سواء من مصر أو خارجها.

وأشار سعود إلى أن هذه العينات التشريحية الحقيقة يتم استيرادها بالإتفاق مع إحدى الجهات الأمريكية وهي عينات يتم تجميدها منذ لحظة الوفاه وهي لأشخاص أوصوا بالتبرع بأجسادهم أو أعضائهم لصالح التعليم الطبي، وهذه العينات بديلة لتلك المحفوظة في مادة الفورمالين والتي يحدث لها تغيرات فسيولوجية كنتيجة لذلك، مؤكداً ان العينات الحقيقة تدخل مصر بطريقة شرعية تماماً من خلال الجمارك، وتحفظ في ثلاجات التبريد العميق وهو ما أدى لحدوث طفرة في معظم الجراحات بطب عين شمس.

و أضاف أن الدورة تهدف إلى التدريب على المداخل الجراحية الآمنة أو الوصول إلى الكسر من خلال مدخل جراحي دون إصابة أى عضو بشكل يؤثر على وظيفته لاحقاً، موضحاً أنه تم استيراد عدد 16 عضو سفلي لاستخدامهم في التدريب.

وعن الجديد في جراحات العظام أشار أ.د. عبد الفتاح سعود إلى أنه اٍبتكر طريقة جراحية بسيطة لتثبيت عظمة العجز وهي التي تربط بين العمود الفقرى والحوض وتتكون من 5 فقرات ملتحمين معاً، ويليهم العظمة العصعوصية، وفى حالة حدوث كسر بها يواجه المريض عدد من المشكلات الطبية مثل الشق الجراحى الكبير والعميق و الذى يصعب إلتئامه، بالإضافة إلى المثبتات الخارجية المستخدمة لهذه العظمة مما يصعب من عملية نقل المريض والتعامل معه أو حتى إجراء نظافته الشخصية .

ونوه أنه عن طريق استخدام مسامير " الإلية " قد ابتكر طريقة جراحية لتثبيت هذه العظمة من خلال شق جراحى بسيط يعرف بالتدخل الجراحى المحدود مما يسهل التئامه  و بدون استخدام المثبتات الخارجية، وتصل نسبة نجاح العملية إلى 100%، فهى آمنة على المريض ولا ينتج عنها مضاعفات، مضيفاً أنه هذه الطريقة تستخدم في التعامل مع كسور الحوض الأخرى، و نبه إلى أن هذا الإبتكار مسجل فى الكتب العلمية بإسمه وإسم مصر وهى مطبقة حالياً فى كل المستشفيات المصرية.