logo

تحقيقا لمبدأ الشراكة من اجل الصحة والتنمية المستدامة في مجتمعنا المصري فقد أصبح التعاون بين جميع هيئات وفئات المجتمع  - مواطنين ومهنيين ومتطوعين في جمعيات أهلية وعلماء ومتخصصين – مطلب جماهيري ملح وضرورة مجتمعية أساسية

ولما كان معيار نجاح الجامعة – كمؤسسة علمية – في أداء رسالتها للمجتمع معتمدا علي المشاركة المجتمعية النشطة ووجود آليات للتعاون والتكامل بين الجامعات ومراكزها البحثية وبين المجتمع ككل متضمنا دورا أساسيا ومشاركة فعلية للأحزاب وقادة المجتمع من رجال الأعمال ورجال الدين ، وبناء عليه أصبحت الجامعات مراكز إشعاع وتوعية ومنارة للتقدم والأخذ بيد الأفراد والجماعات بمختلف احتياجاتهم وتمكينهم للمشاركة الفعلية من خلال تقديم الخدمات المباشرة والتوعية والتثقيف الصحي المتعلق بتلك الاحتياجات والمشاكل الصحية الشائعة بالمجتمع – حيث تشتمل تلك الخطة التثقيفية الأهداف الاستراتيجية الصحية بوزارة الصحة والمؤسسات التعليمية من رقي ورفع مستوي الصحة العامة والإصحاح البيئي والوقاية والاكتشاف المبكر وكذلك التدخل السريع الأمن من  رعاية دائمة للأصحاء والمرضي وأسرهم