نبذة عن الوحدة

      دفعت جائحة كورونا التي ضربت العالم على جميع المستويات “صحيًا واقتصاديًا وتعليميًا”، إلى تغيير معتقدات كان يسير عليها قبل ظهور الفيروس، شملتها النظرة للتعليم. حيث فرضت الجائحة واقعا جديدا للتعليم بالاعتماد على نظام “التعليم عن بُعد” خلال فترات تعليق الدراسة بل بدأ التفكير في نظام جديد من النظم التعليمية وهو ” التعليم الهجين ” و هو نظام “يمزج بين التعليم وجهًا لوجه والتعليم عن بُعد، مما يؤدي إلى تقليل الكثافة الطلابية، وتحقيق الاستفادة العظمى من خبرة أعضاء هيئة التدريس والبنية التحتية للجامعات من خلال استخدام وسائل الاتصال الحديثة، من حاسوب، وشبكة إنترنت، والوسائط المتعددة multimedia وغرف المحادثة chat rooms ورفع روابط links   محاضرات مسجلة، فيديوهات تعليمية سواء كان ذلك داخل الحجرة الدراسية أو التعلم عن بعد، وذلك بأقلّ وقتٍ وجهدٍ واكثر استفادة لتطبيق التعليم الهجين .